"كيت كات" تعلن عن التزامها بالحياد الكربوني بحلول عام 2025 دعماً لجهود الاستدامة

kitkat-to-be-carbon-neutral-by-2025-boosting-sustainability-efforts
Back to Press releases

تعهدت "كيت كات"، احدى أشهر العلامات التجارية للشوكولاتة في العالم، اليوم بتحقيق حيادية الكربون بحلول العام 2025، تماشياً مع التزام نستله بخفض الانبعاثات الناتجة عن عملياتها بمقدار النصف بحلول العام 2030 وتحقيق هدفها المتمثل في صافي انبعاثات يصل الى نسبة صفر بحلول العام 2050. وتهدف خطة كيت كات إلى تقليص الانبعاثات الصادرة عن عمليات شراء مكوناتها وتصنيع وتوزيع منتجاتها بنسبة تزيد عن 50٪.

وقال إميل دويهي، المدير التنفيذي لوحدة الحلويات والبسكويت والوجبات الخفيفة في نستله لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: " لقد قامت كيت كات بإمتاع المستهلكين في المنطقة منذ عقود عدة، ونحن فخورون بالجهود المستمرة للعلامة التجارية لتقليل أثرها البيئي بشكل أكبر. ولقد نجحت نستله بالفعل في تقليل إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة في 25 مصنعًا للشركة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 60٪ تقريبًا خلال العقد المنصرم، بما في ذلك عمليات تصنيع كيت كات ".

وتقف عمليات إنتاج مكونات "كيت كات" مثل الكاكاو والحليب وراء معظم الانبعاثات، ولهذا تعتزم العلامة تقليص هذه الانبعاثات قدر الإمكان عبر مبادرات منها إعادة تشجير الغابات ودعم التحول إلى الزراعة التجديدية. وفيما يتعلق  بالانبعاثات التي يتعذر الحد منها، ستعمل العلامة على الاستثمار في الحلول المناخية الطبيعية عالية الجودة للتعويض عن هذه الانبعاثات. 

وتتعاون "كيت كات" مع "كاربون ترست"، شركة الاستشارات العالمية في قضايا تغير المناخ والاستدامة، لقياس البصمة الكربونية الحالية للعلامة، ومن المقرر استكمال هذه العملية في وقت لاحق من العام الجاري.



حماية الغابات وإعادة التشجير

تعد إزالة الغابات من أبرز الأسباب العالمية لارتفاع الانبعاثات الكربونية عبر سلسلة التوريد الزراعية. وعلى مدار الأعوام العشر الماضية، استخدمت نستله مجموعة متنوعة من الأدوات لتحقيق التزامها بعدم إزالة الغابات بما في ذلك الشهادات، وتخطيط سلاسل التوريد، وصور الأقمار الصناعية.

وفي إطار تركيزها المتواصل على حماية الغابات وإعادة التشجير، نشرت "نستله" خطة عمل تهدف للمساهمة في حماية الغابات وإعادة التشجير عبر سلسلة توريد الكاكاو في عام 2019. وفي مطلع هذا الشهر، تعاونت "نستله" مع مجموعة من الشركاء لإطلاق مبادرة  Rimba Collective الرامية إلى دعم جهود حماية واستعادة أكثر من 500 ألف هكتار من الغابات الاستوائية في منطقة جنوب شرق آسيا، حيث تعتبر المنطقة من المصادر الرئيسية لمكونات منتجاتها.
 

توسيع الزراعة التجديدية

تعتزم "كيت كات" توسيع نطاق عملها مع مزارعي الكاكاو وزيت النخيل والحبوب والسكر ومنتجات الحليب لتطبيق ممارسات الزراعة التجديدية. فمن شأن الأساليب الزاعية التي تشمل تقليص المدخلات الاصطناعية؛ وتحسين سبل التعامل مع التربة وغرس الأشجار؛ أن تسهم في امتصاص الكربون من الغلاف الجوي وتعزيز التنوع البيولوجي وزيادة إنتاجية المزارع. ودعماً لهذه الجهود، ستساعد "كيت كات" مزارعي الكاكاو على زراعة خمسة ملايين شجرة ظل حيث تنتج الكاكاو بحلول عام 2025.
 

تسريع التحول نحو الطاقة الكهربائية المتجددة

تعمل "كيت كات" على تحسين البصمة البيئية لمصانعها، وقد نجحت بتخفيض كمية الطاقة اللازمة لتصنيع منتجاتها بنسبة تزيد عن 40٪ للطن الواحد منذ عام 2000.

وتستخدم نستله الطاقة الكهربائية المتجددة في مصانع "كيت كات"، ويشمل ذلك على سبيل المثال استخدام الطاقة المستمدة من مزارع الرياح في المملكة المتحدة ومحطات الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والبرازيل. وستواصل الشركة بحثها عن حلول جديدة للحد من اعتمادها على الوقود الأحفوري والاعتماد بنسبة 100% على الطاقة المتجددة عبر كافة مصانع "كيت كات" قبل نهاية عام 2025.
 

جهود متواصلة منذ 10 سنوات وأكثر

تمتلك "كيت كات" إرثاً حافلاً في مجال تعزيز استدامة سلسلة التوريد التابعة لها، ويعود تاريخه إلى أكثر من عشرة أعوام. ففي عام 2009، قامت نستله بإطلاق "خطة نستله للكاكاو"، ونجحت "كيت كات" بتوفير 100% من احتياجاتها من الكاكاو عبر البرنامج بحلول عام 2016. في إطار الخطة، زرعت نستله أكثر من 15 مليون شجرة كاكاو واستثمرت 300 مليون فرنك سويسري في استدامة الكاكاو.


نبذة عن "كيت كات":

"كيت كات" أول علامة عالمية في قطاع صناعة الحلويات تصنّع منتجاتها من الكاكاو الذي تحصل عليه من مصادر مستدامة بنسبة 100%. وبفضل ما تتمتع به من توازن مثالي يجمع بين الشوكولاتة والويفر، تلبي "كيت كات" أذواق عشاق الشوكولاتة في مختلف أرجاء العالم، فأصبحت العلامة التي ظهرت للمرة الأولى في عام 1935 في المملكة المتحدة، تنتشر في أكثر من 100 دولة حول العالم. أما عبارة )خذلك بريك خذلك كيت كات( فيعود تاريخ ظهورها للمرة الأولى إلى عام 1958، وما زالت مستخدمة منذ ذلك الحين.


نبذة عن شركة نستله  في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

يعود إرث وتاريخ نستله في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أكثر من 100 عاماً، عندما تمت أول عملية بيع لمنتجات دقيق الحبوب للأطفال في مصر. واليوم، تدير نستله 25 مصنعاً للأغذية والمشروبات في 19 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتوفر فرص عملٍ مباشرة لأكثر من 15 ألف موظف يلتزمون جميعاً بهدف الشركة في "تحسين جودة الحياة والمساهمة في بناء مستقبلٍ صحي أكثر". كما تساهم الشركة أيضاً بمنح فرص عملٍ غير مباشرة لآلاف آخرين من مختلف البلدان في المنطقة.

تضم قائمة منتجات نستله في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من 60 منتجاً مبتكراً لمختلف الفئات: منتجات الحليب وغذاء الرضّع، والقهوة، ومبيضات القهوة، والحلويات والسكاكر، وعبوات المياه، وحبوب الفطور، ومنتجات الطهي، وهيلث ساينس، وطعام الحيوانات الأليفة وغيرها من المنتجات. وذلك تحت علامات تجارية متعددة مثل: نستله نيدو، ونستله سيريلاك، ونستله نان، وS-26، وبروجرس، ونسكافيه، ونسبريسو، وبونجورنو كافيه، وكوفي مايت، وكيت كات، وماجي، ونستله فيتنس، ونستله جرين دور، ونستله بيورلايف، وأوبتيفاست، وبورينا فريسكيز.


للمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة:

الموقع الرسمي: www.nestle-mena.com
فيسبوك: https://www.facebook.com/NestleMiddleeastNorthafrica
تويتر: https://twitter.com/nestleme
يوتيوب : https://www.youtube.com/c/NestléMENA