Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"نستله" تعلن عن نتائجها المالية للربع الأول وأحدث خطواتها استجابة لوباء "كوفيد-19"

Back to Press releases
فيفي,
Apr 24, 2020

تواصل أزمة "كوفيد-19" الألقاء بظلالها الاستثنائية وبعيدة المدى على شتى مفاصل حياتنا، وقد حرصنا منذ بدايتها على التعاون عن كثب مع الهيئات المحلية المعنية وشركائنا من الشركات للاستجابة بكفاءة لهذه التحديات. ولهذا، وضعنا ثلاث أولويات رئيسية تتمثل في: حماية صحة وعافية الناس، وضمان استمرارية أعمالنا لتلبية احتياجات العملاء، ودعم المجتمعات حول العالم عبر جهود الإغاثة المحلية.

وفي ظل هذه الظروف العصيبة التي تضع العديد من شركائنا أمام تحديات وتتسبب بحالة هائلة من الغموض لدى الموظفين وأسرهم، سنواصل من جانبنا تسخير كامل إمكاناتنا لنبقى شريك أعمال موثوق يعتمد عليه، وسنبذل قصارى جهدنا للتأقلم بأفضل شكل ممكن مع هذه الأوضاع المتغيرة.

ولعملائنا في قطاع خدمات الأغذية والمطاعم ، الذين تضرروا بشدة من تفشي الوباء، نقدم مساعدة عاجلة وعملية لمواجهة الأزمة الحالية لتمكينهم من استعادة نشاط أعمالهم. وعلى سبيل المثال، وفي إطار مبادرة "متواجدون دائماً لمساعدتكم" (Always open for You)، نعمل على تمديد مهلة المدفوعات وتعليق رسوم استئجار أجهزة القهوة ونقدم المنتجات المجانية. ويتوقع للقيمة الإجمالية لهذه المبادرة أن تصل حتى 500 مليون فرنك سويسري.

ومن الأمثلة الأخرى سلسلة توريد منتجات الحليب، حيث نتعاون مباشرة مع أكثر من 200 ألف مزارع حول العالم، لاسيّما أن المنتجات سريعة التلف ويواجه العديد من المزارعين الآن كثيراً من العراقيل أمام الطلب على المنتجات. ولهذا، نحرص على الوفاء بالتزاماتنا بالكامل لشراء الكميات المتفق عليها سعياً لمساعدتهم على ضمان استمرارية أعمالهم وسبل عيشهم.

ومنذ بدء تفشي هذا الوباء، عملنا على الانخراط في عدة مشاريع حول العالم باعتبارنا وجهة توظيف موثوقة وشريكاً متميزاً للأعمال، علاوة على الموثوقية التي نتمتع بها من مواطني 187 دولة نزاول فيها أعمالنا. فالتزامنا في هذا المجال ثابت لا يتغير.

■ نمو عضوي نسبته 4.3%، ونمو داخلي فعلي بنسبة 7% ونسبة التسعير -0.4% بدعم من الأداء القوي في الأمريكيتين ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في حين شهدت منطقةآسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا انخفاضاً حاداً في المبيعات.
■ انخفضت المبيعات الإجمالية بنسبة 6.2% لتصل إلى 20.8 مليار فرنك سويسري (الربع الأول-2019: 22.2 مليار فرنك سويسري)، وأدت عمليات الاستحواذ الصافية إلى انخفاض المبيعات بنسبة 4.7%، وأدى سعر الصرف الأجنبي إلى انخفاض المبيعات بنسبة 5.8%.
■ تسير عملية إدارة المحفظة وفقاً للخطة المحددة. وتم استكمال عملية بيعوحدة أعمال المثلجات في الولايات المتحدة الأمريكية بمبلغ 4 مليارات دولار إلى "فرونيري" في 31 يناير 2020. ومن المتوقع أيضاً استكمال صفقة بيع نستله ل 60% من حصتها في شركة "هيرتاتشاركوتيري" (منتجاتاللحومالباردة) إلى "كاساتاراديلاس" فيالنصفالأولمنالعامالجاري.
■ قررت "نستله" النظر في الخيارات الاستراتيجية المتاحة، بما في ذلك بيع محتمل لشركة "يينلو" لحليب الفول السوداني وعصيدة الأرز المعلب في الصين. وستبقي "نستله" على شركة القهوة الجاهزة للشرب "نسكافيه" وستعمل على تطويرها.
■ من السابق لأوانه تقييم التأثير الكامل لأزمة "كوفيد-19"، ولهذا نحتفظ بتوجهاتنا لعام 2020 بأكمله في الوقت الراهن. ونتوقع تحسناً متواصلاً في النمو العضوي للمبيعات وهامش الربح التجاري التشغيلي الأساسي، كما نتوقع ارتفاع الأرباح الأساسية للسهم بأسعار العملة الثابتة وزيادة كفاءة رأس المال.

قال مارك شنايدر، الرئيس التنفيذي لشركة "نستله":

"تواصل أزمة ’كوفيد-19‘ تأثيرها على حياتنا جميعاً بتداعياتها التي تأتي شديدة ومأساوية في بعض الأحيان. إننا متعاطفون بشدة مع جميع المتضررين من تفشي هذا الوباء، ونتقدم طعاطفنا الكبير للذين فقدوا أحباءهم جراء هذا الوباء.

تأخذ ’نستله‘ مسؤولية خاصة على عاتقها في هذه الأوقات العصيبة، نظراً لأن منتجات الأغذية والمشروبات التي نقدمها تساعد الناس في الحفاظ على صحتهم، وتمدّهم بالراحة والدعم لاستعادة عافيتهم.

وقد أظهرت فرق عملنا، لاسيما العاملة في الخطوط الأمامية، التزاماً استثنائياً بدعم استمرارية أعمالنا وتلبية احتياجات المستهلكين، وسنواصل أيضاً بذل قصارى جهدنا لتوريد الأغذية والمشروبات للناس حول العالم وفي كل يوم.

حافظت شركتنا على مرونتها خلال الربع الأول، مما يعكس تنوع محفظة منتجاتنا وحضورنا المحلي القوي في 187 دولة، لكن هذه الأزمة ما زالت بعيدة عن الانفراج ونتوقع خلالها مواجهة العديد من التحديات في الأرباع المتبقية من العام. ولهذا، سنحرص على مواصلة التأقلم بسرعة مع كافة التغيرات في احتياجات المستهلكين وتخطي التحديات في سلسلة التوريد العالمية، كما أننا سنواصل الوفاء بالتزاماتنا باعتبارنا وجهة توظيف موثوقة وشريكاً متميزاً للأعمال. وبصفتنا شركة تتمتع بمواطنية موثوقة بها، سنمضي قدماً في تقديم المساعدة لاسيما للفئات الأشد حاجة في المجتمع. فقد نجحت ’نستله‘ في تخطي العديد من التحديات على مدار 154 عاماً الماضية، ونحن على ثقة بقدرتنا على تجاوز هذه المرحلة بالتعاون مع جميع الذين يكافحون تفشي هذا الوباء وتداعياته".

نتائج المجموعة

  كامل المجموعة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأعمال الأخرى
مبيعات الربع الأول 2020 (مليون فرنك سويسري) 20 812 5 313 2 178
مبيعات الربع الأول 2019 (مليون فرنك سويسري) 22 183 5 290 2 808
النمو الداخلي الفعلي 4.7% 8.2% 8.0%
التسعير 0.4%- 1.1%- 0.5%
النمو العضوي 4.3% 7.1% 8.5%
صافي عمليات الاندماج والاستحواذ 4.7%- 0.5%- 25.4%-
أسعار الصرف الأجنبي 5.8%- 6.2%- 5.5%-
نمو المبيعات المعلن 6.2%- 0.4% 22.4%-

* تم تعديل أرقام عام 2019 عقب قرار إدراج "نستله ووترز" في المناطق الجغرافية الثلاث للمجموعة، بدءاً من 1 يناير 2020

مبيعات المجموعة

بلغ النمو العضوي للمجموعة 4.3% مع نمو داخلي فعلي بنسبة 4.7%. وانخفضت معدلات التسعير مؤقتاً بنسبة 0.4%، بما يعكس فترة العروض الترويجية في أمريكا الشمالية.

وجاء النمو العضوي مدفوعاً بالنمو القوي في أسواق الأمريكيتين ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وشهدت منطقة آسيا وأوقيانوسيا وأفريقيا نمواً سلبياً وجاء ذلك بشكل رئيسي نظراً لانخفاض من خانتين في المبيعات في الصين. وبلغ النمو العضوي للمجموعة 7.4% في الأسواق المتقدمة، نتيجة للنمو الداخلي الفعلي بالكامل. وبلغت نسبة النمو في الأسواق الناشئة 0.5%.

وعلى صعيد فئات المنتجات، كانت أغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة، وعلاماتها الرئيسية التي تضم "بيورينا برو بلان" و"بيورينا ون" في طليعة المساهمين بالنمو. وحققت الأطباق الجاهزة ومكملات الطهي نمواً مرتفعاً من خانة واحدة، وشهدت جميع العلامات تحسناً في النمو. وسجلت مبيعات القهوة أداءً جيداً مدعوماً بالطلب القوي على منتجات "ستاربكس" و"نسبريسو" و"نسكافيه"، وحققت أعمال "نستله هيلث ساينس" نمواً من خانتين، مما يعكس الطلب المتزايد على المنتجات الغذائية الاستهلاكية والطبية.

وساهمت عمليات الاستحواذ الصافية بانخفاض المبيعات بنسبة 4.7%، لاسيما المتعلقة ببيع نستله "سكين هيلث" ووحدة أعمال المثلجات في الولايات المتحدة الأمريكية. وعادت أسعار الصرف الأجنبي بتأثير سلبي نسبته 5.8%. مما يعكس ارتفاع قيمة الفرنك السويسري مقابل معظم العملات. وانخفض إجمالي المبيعات المعلنة بنسبة 6.2٪ إلى 20.8 مليار فرنك سويسري.

تأثير أزمة "كوفيد-19" على الأعمال

سارعت "نستله" إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليص تداعيات هذه الأزمة العالمية، وقد تمكنت حتى تاريخه من تلبية احتياجات المستهلكين وشركائها في قطاع التجزئة بكفاءة على الرغم من العراقيل المحلية في سلسلة التوريد والنقص المؤقت في الموظفين. وساهم موظفو الخطوط الأمامية بدور محوري في التغلب على هذه التحديات.

وتباينت التداعيات الفعلية لأزمة "كوفيد-19" تبعاً للمناطق الجغرافية وفئات المنتجات وقنوات المبيعات وحسب فترة الانتشار ونطاق القيود المفروضة وسلوكيات المستهلكين:

■ المناطق الجغرافية: شهدت معظم الأسواق، وتحديداً أميركا الشمالية وأوروبا، نمواً ملحوظاً في شهر مارس، بدعم جزئي من توجه المستهلكين إلى تخزين المنتجات. وسجلت السوق الصينية انخفاضاً حاداً في المبيعات نتيجة للقيود المفروضة على الحركة خلال الربع الكامل تقريباً، وتوجهاً محدوداً نحو تخزين المنتجات من قبل المستهلكين، وتوجه أعلى نسبياً لخدمات الطلبات والخدمات الغذائية من خارج المنزل.

■ فئات المنتجات: شهدت المنتجات الأساسية طلباً متزايداً. وسجلت الأطباق الجاهزة ومكملات الطهي، وأغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة، والقهوة ومنتجات "نستله هيلث ساينس" نمواً في المبيعات، في حين انخفضت مبيعات الحلويات والمثلجات نتيجة لتراجع الإقبال على تقديم الهدايا والشراء الاندفاعي.

■ قنوات المبيعات: شهدت جميع الأسواق تحولاً ملحوظا من الاستهلاك من خدمات المطاعم والخدمات الغذائية الى الاستهلاك المنزلي. وقد سجلت خدمات المطاعم والخدمات الغذائية نمواً سلبياً، بتراجع ملحوظ في مبيعات "نستله بروفيشنال"، والمياه ومتاجر "نسبريسو". وارتفعت المبيعات عبر قنوات التجارة الإلكترونية بنسبة 29.4%، لتتجاوز نسبتها 10% من إجمالي مبيعات المجموعة للمرة الأولى على الإطلاق.

 

وبينما ما زال من الصعب قياس التأثير المالي لأزمة "كوفيد-19"، والذي سيتوقف على طول مدة الأزمة وتداعياتها الاقتصادية أيضاً، تواصل "نستله" سعيها لمواكبة التحديات التي تعترض سلسلة التوريد والتغيرات في سلوكيات المستهلكين بسرعة وكفاءة. وتحتفظ المجموعة بمرونتها المعهودة بفضل محفظة منتجاتها المتنوعة وحضورها القوي في مختلف أنحاء العالم.

منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا

■ نمو عضوي بنسبة 7.1%: النمو الداخلي الفعلي 8.2%، و-1.1% في التسعير.
■ سجلت أوروبا الغربية نمواً عضوياً متوسطاً من خانة واحدة، ونمواً داخلياً فعلياً قوياً، وذلك مع تعويض جزئي من التسعير السلبي.
■ سجلت أوروبا الوسطى والشرقية نمواً عضوي قوياً من خانة واحدة مع نمو داخلي فعلي قوي. وكان التسعير سلبياً.
■ شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً عضوياً قوياً من خانة واحدة، استناداً للنمو الداخلي الفعلي القوي والتسعير الإيجابي الطفيف.

 
  مبيعات الأشهر الثلاثة  2020 مبيعات الأشهر الثلاثة 2019 النمو الداخلي الفعلي التسعير النمو العضوي صافي عمليات  الاندماج والاستحواذ أسعار الصرف الأجنبي النمو المعلن
أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا CHF 5.3 bn CHF 5.3 bn 8.2% 1.1%- 7.1% 0.5%- 6.2%- 0.4%
 

بلغ النمو العضوي 7.1% مدفوعاً بمعدل نمو داخلي فعلي قوي بنسبة8.2% وانخفض التسعير بنسبة 1.1% ، حيث واصلت توجهات الانكماش تأثيرها على قطاعات الأغذية وتجارة التجزئة في معظم الأسواق الأوروبية. وأدى صافي عمليات الاستحواذ لتصفية الاستثمارات إلى انخفاض المبيعات بنسبة 0.5%، في حين ساهمت أسعار الصرف الأجنبي بتأثير سلبي على المبيعات بنسبة 6.2%. وارتفعتالمبيعات المعلنة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 0.4% لتصل إلى 5.3 مليارات فرنك سويسري.

وسجلت منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً عضوياً قوياً من خانة واحدة، كما حققت "نستله" مكاسب واسعة على صعيد حصة السوق عبر معظم فئات المنتجات والمناطق. وعلى وجه الخصوص، سجلت أسواق ألمانيا وروسيا وإسبانيا نمواً قوياً.

وسجلت الأطباق الجاهزة ومكملات الطهي والقهوةوأغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفةوأغذية الرضّع نمواً من خانتين، كما شهدت منتجات الطهي ارتفاعاً في معدلات الطلب على فئاتها المختلفة من المستهلكين، وخاصة "ماجي" ومنتجات "جاردن جورميه" الغذائية النباتية. وشهدت القهوة نمواً متزايداً بدعم من منتجات "ستاربكس" و"نسكافيه"، كما حافظت أغذية "بيورينا" للحيوانات الأليفة على زخمها القوي بدعمٍ من "فيلكس" و"بيورينا ون" و"تايلز دوت كوم" (Tails.com). وسجلت أغذية الرضّع طلباً استهلاكياً قوياً في مختلف المناطق الجغرافية، وخاصة على منتجات"سُكريات الحليب البشري قليلة التعدد" Human milk Oligosaccharides. وسجلت أعمال المياه نمواً سلبياً نتيجة لتأثرها بانخفاض مبيعات قنوات توزيع المنتجات في قنوات الخدمات الغذائية والمطاعم ، بينما سجلت "نستله بروفيشنال" انخفاضاً من خانتين في المبيعات.

الأعمال الأخرى:

■ نمو عضوي بنسبة 8.5% موزعة على: 8.0% نمو داخلي فعلي، و0.5% نمو التسعير.
■ سجلت "نسبريسو" نمواً عضوياً متوسطاً من خانة واحدة، وأداءً إيجابياً في النمو الداخلي الفعلي والتسعير.
■ شهدت "نستله هيلث ساينس" نمواً عضوياً من خانتين، نتيجة للنمو الداخلي الفعلي.

 
  مبيعات الأشهر الثلاثة الأولى 2020 مبيعات الأشهر الثلاثة الأولى 2019 النمو الداخلي الفعلي التسعير النمو العضوي صافي عمليات الاندماج والاستحواذ أسعار الصرف الأجنبي النمو المعلن
الأعمال الأخرى CHF 2.2 bn CHF 2.8 bn 8.0% 0.5% 8.5% 25.4%- 5.5%- 22.4%-
 

جاء النمو العضوي بنسبة 8.5% مدفوعاً بالنمو الداخلي الفعلي بواقع 8.0% والتسعير بواقع 0.5%. وأدى صافي عمليات الاستحواذ لتصفية الاستثمارات إلى انخفاض المبيعات بنسبة 25.4% نتيجة تصفية نستله "سكين هيلث" لصحة البشرة. وأثّرت أسعار الصرف الأجنبي سلباً بنسبة 5.5%، فيما انخفضت المبيعات المعلنة في الأعمال الأخرى بنسبة 22.4% لتبلغ 2.2 مليار فرنك سويسري.

وحققت "نسبريسو" نمواً عضوياً متوسط من خانة واحدة، وسجلت الأمريكيتين وجميع المناطق الأخرى نمواً من خانتين وواصلت تحقيق المكاسب على صعيد حصة السوق في أمريكا الشمالية وكندا. وتراجعت المبيعات في أوروبا نتيجة لإغلاق المتاجر والانخفاض الملموس في الطلب ضمن المنتجات في قنوات الخدمات الغذائية والمطاعم وخاصة في الجزء الأخير من الربع الأول.

حققت "نسلته هيلث ساينس" نمواً مضاعفاً من خانتين، مدعومة بالطلب القوي على المنتجات الغذائية الاستهلاكية والطبية. وشهدت منتجات "جاردن أوف لايف" (Garden of Life ) و"بيور انكابسوليشنز" (Pure Encapsulations ) نمواً متزايداً نتيجة للطلب المرتفع على المكملات الغذائية عالية الجودة التي تدعم الصحة العامة ونظام المناعة.

أعمالنا قوة في سبيل الأفضل خلال أزمة "كوفيد-19": التعاون عالمياً والعمل محلياً

جميع شركات العالم مدعوة للمساهمة في مكافحة انتشار الفيروس، وتوفير السلع التي يحتاجها المستهلكون حاجة ماسة والعمل على حماية سبل المعيشة. ولهذا سارعنا إلى التعاون مع الأطراف المعنية لمساعدة المجتمعات من حولنا والناس الأكثر حاجة للدعم حول العالم. ومن هذا المنطلق، يعمل موظفونا في إطار التزام كامل وبجهد لضمان استمرارية التوريد عبر النهوض للتصدي لهذه التحديات، في حين نعمل من جانبنا على توفير الدعم الإضافي حرصاً على صحتهم وسلامتهم وعافيتهم. ويشمل ذلك ضمان الأجور المنتظمة لمدة 12 أسبوعاً لجميع العاملين بنظام الساعات والرواتب ممن تضرروا بالتعليق المؤقت للأعمال.

ومنذ بداية الأزمة، سارعنا إلى قيادة جهود الإغاثة المحلية في مختلف أنحاء العالم عبر تقديم الدعم للمؤسسات الخيرية والطبية وغيرهما من المؤسسات التي تعمل على الخطوط الأمامية لمكافحة هذا الوباء. وإضافة إلى الجهود المحلية، نعمل على تعزيز دعمنا لشركائنا في سبيل مساندة جهود الإغاثة الطارئة والمجتمعات المعرضة للخطر، ونبين أدناه اثنين من الأمثلة المتعددة على الدعم الذي تقدمه أعمالنا وفرق عملنا للمجتمعات التي تعمل فيها.

التعاون مع "الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر " بهدف تعزيز استجابته للطوارئ. استناداً إلى الشراكة العالمية الراسخة بيننا، قمنا في شهر مارس بالإعلان عن توحيد جهودنا مع "الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر" لتوفير المساعدات العاجلة لخدمات الطوارئ ومقدمي الرعاية الصحية. وبهذا، ستزيد مساهماتنا عن المساهمة الأساسية بمبلغ 10 ملايين فرنك سويسري، وقد رصدنا بالفعل مشاريع في نحو 40 دولة بحاجة للدعم الميداني الفوري، كما أننا سنواصل مضاهاة التبرعات التي يقدمها موظفونا لصالح الاتحاد.

التعاون مع الأطباء القائمين على علاج مرضى "كوفيد-19". يمثل توفير التغذية المناسبة لمرضى حالات "كوفيد-19" الحرجة تحدياً إضافياً لخبراء الرعاية الصحية، لاسيّما أن المرضى قيد العناية المشددة غالباً ما يتعرضون لفشل حاد في الجهاز التنفسي ويحتاجون إلى أغذية غنية بالبروتين والطاقة بواسطة أنابيب التغذية. ونظراً لأن فريقنا في وحدة "نستله هيلث ساينس" يتمتع بخبرة طويلة في مجال دعم المرضى بمنتجات التغذية الطبية المطورة خصيصاً، يعمل خبراؤنا مع الأطباء سعياً للتوصل إلى خوارزمية مبسطة وبروتوكول تغذية استناداً إلى أحدث التوجيهات الدولية. وهذه المنهجية لا تتطلب منتجات "نستله" حصراً، ويجري حالياً مشاركتها مع مزودي الرعاية الصحية حول العالم بهدف المساهمة في تحسين نتائج المرضى وتخفيف العبء عن منظومة الرعاية الصحية. أضف إلى ذلك أن "نستله هيلث ساينس" كانت قد تبرعت بمنتجات التغذية الطبية دعماً لتعافي المرضى وسعياً لمساعدة الفرق الطبية في الحفاظ على طاقاتهم وقوتهم في العديد من الأسواق مثل الصين وإيطاليا.

التوقعات

من السابق لأوانه تقييم التأثير الكامل لأزمة "كوفيد-19"، ولهذا نحتفظ بتوجهاتنا لعام 2020 بأكمله في الوقت الراهن. ونتوقع تحسناً متواصلاً في النمو العضوي للمبيعات وهامش الربح التجاري التشغيلي الأساسي، كما نتوقع ارتفاع الأرباح الأساسية للسهم بأسعار العملة الثابتة وزيادة كفاءة رأس المال.

Article Type