Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نستله تواصل مكافحة التغير المناخي وتسعى لتخفيض انبعاثاتها إلى الصفر بحلول عام 2050

Nestlé tackles climate change: down to zero by 2050

تواصل شركة نستله خطتها لتقليص انبعاثاتها من الغازات الدفيئة بمعدل النصف بحلول عام 2030، وتحقيق معدلات صافي انبعاثات يصل لنسبة صفر بالمائة بحلول عام 2050 في جميع مواقعها حول العالم، ويشمل ذلك 25 مصنعاً تابعاً لها ولعملياتها على امتداد سلسلة القيمة في 19 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعتزم الشركة استثمار 3,5 مليار دولار على مدار السنوات الخمس المقبلة لتسريع الوصول إلى هذه الأهداف، منها 1,35 مليار دولار بهدف تشجيع الزراعة التجديدية على امتداد سلسلة التوريد التابعة لها.

وباعتبارها أحد الأطراف الموقعة على تعهد "طموح الشركات لتحقيق هدف 1,5 درجة مئوية"، تعتبر نستله من أولى الشركات التي تعلن عن خطتها الزمنية المفصلة لتحقيق أهدافها.

وفي هذا السياق، قال ريمي عجل، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نستلهلمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "لقد خفضنا إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة في مصانعنا الإقليمية بنحو 60٪ على مدار العقد الماضي". "ونحن ملتزمون بتحقيق صافي الانبعاثات يصل لنسبة صفر بالمائه بحلول عام 2050 - بما يتماشى مع استراتيجيتنا العالمية."

يتطلب الوصول إلى انبعاثات صفر بالمائة تقليص انبعاثات غازات الدفيئة بدءاً من المزرعة وصولاً إلى موائد المستهلكين، إضافة إلى التخلص من الانبعاثات المتبقية في الغلاف الجوي عبر مشاريع تخزين الكربون في التربة والأشجار. وتنطوي هذه الطموحات على أهمية محورية لأسباب عدّة، منها أن التغير المناخي يفرض أخطاراً هائلة على مستقبل الغذاء، بينما يعد إنتاج الغذاء واستهلاكه مصدراً رئيسياً لانبعاثات غازات الدفيئة.

وتشمل الخطوات التي تعتزم الشركة اتخاذها حول العالم: دعم المزارعين والموردين لدفع عجلة الزراعة التجديدية ، وغرس مئات الملايين من الأشجار في غضون الأعوام العشر المقبلة واستكمال تحول الشركة إلى الكهرباء المتجددة بنسبة 100% بحلول عام 2025، إضافة إلى إيجاد حلول للانبعاثات الناجمة عن العمليات اللوجستية والنقل.

الزراعة التجديدية

تأتي نسبة تزيد عن ثلثي انبعاثات نستله من عمليات إنتاج المكونات الزراعية التي تستخدمها، وتعتزم الشركة معالج ذلك عبر العمل مع مورديها تغيير طريقة إنتاج الأغذية. وعلى الصعيد العملي، تركز نستله على التربة السليمة، ومزارع الألبان الخالية من الانبعاثات الكربونية، وتوريد الكاكاو والقهوة من مصادر مستدامة.

وبحلول العام 2025، ستكون منتجات الكاكاو والقهوة التي تنتجها نستله محضرة من مصادر مستدامة بنسبة 100%. ولهذا، تتعاون الشركة مع المزارعين لتجنب إزالة الغابات وطرح خطة طموحة لإعادة التشجير، فقد التزمت الشركة بزراعة ما لا يقل عن 20 مليون شجرة سنوياً حتى عام 2030 في المناطق التي تحصل منها على مكونات منتجاتها.

وفي المغرب في مصنع نستله "الجديدة "، تجمع نستله أكثر من 60 ألف طن من الحليب الخام سنويًا مباشرة من أكثر من 6000 مزرعة ريفية صغيرة بأحجام مختلفة - تتراوح من بقرتين إلى أكثر من 400 مزرعة بقرة في منطقة دكالة.

من خلال برنامج جمع الحليب " القرية النموذجية "، تساعد الشركة المزارعين والأجيال القادمة من المزارعين على تعزيز السلامة والجودة والكمية وممارسات التربية المستدامة والحفاظ على المياه والإدارة البيئية العامة من خلال التدريب الفني والكفاءات. يأتي هذا البرنامج في صميم دعم نستله لاستراتيجية الحكومة المغربية الزراعية "الجيل الأخضر 2020-2030".

منظومة تصنيع حديثة

على مدار العقد الماضي، نجحت نستله بتقليص انبعاثاتها من الغازات الدفيئة بنسبة تقارب 60٪ لكل طن من الإنتاج في 25 مصنعاً لمنتجات الأغذية والمشروبات والمياه في الشرق الأوسط وشمال اًفريقيا، وبهذا، تجاوزت الشركة التزامها الأصلي وقدره 35٪ بحلول عام 2020. وعلاوة على ذلك، حققت الشركة نسبة صفر من النفايات في مواقعها لتصنيع الأغذية ومراكز التوزيع في المنطقة.

وتلتزم نستله باستخدام 100٪ من الكهرباء المتجددة في 800 موقع تابع لها بحلول عام 2025. ولتحقيق هذا الغرض، تشمل الخطوات التي تتخذها الشركة مصنع نستله المها في دبي الجنوب والذي يضم 20000 لوحة كهروضوئية تنتج 7,2 جيجاواط ساعة من الكهرباء وتقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بواقع 4,5 مليون كيلوجرام سنوياً. وتسهم ألواح الطاقة الشمسية المركبة في مصنع الحسينية للمياه في جنوب الأردن بتوليد كمية كافية من الطاقة لتأمين 40% من الطلب الحالي على الطاقة في الموقع، وبالتالي تقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل 1,300 طن سنوياً.

العمليات اللوجستية

على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، حققت نستله انخفاضاً بنسبة 25٪ في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على امتداد عملياتها اللوجستية وأنشطة سلسلة التوريد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك من خلال مبادرات تشمل رفع سعة الشاحنات بنسبة 10٪ لعمليات الشحن من مصانعها في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتتبع وتعقب أسطولها لتقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 7٪؛ وتقليل عدد الكيلومترات المقطوعة بأكثر من 10٪ عبر الدول الرئيسية في المنطقة؛ واعتماد نموذج أعمال CHEP القائم على مشاركة وإعادة استخدام منصات التحميل في مصانعها بدولة الإمارات للحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في سلسلة التوريد.

التعبئة والتغليف

تلتزم نستله بتحويل 100٪ من عبواتها إلى عبوات قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام بحلول عام 2025، الأمر الذي سيضمن عدم وصول أي من عبواتها، بما فيها البلاستيكية، إلى النفايات أو المطامر.

وتلعب نستله دوراً بالغ الأهمية في تطوير برامج جمع المواد البلاستيكية وفرزها وإعادة تدويرها في كافة أنحاء العالم، كما تشارك، في إطار مبدأ مسؤولية المنتِج الموسّعة (EPR)، بالتحالفات الصناعية التي تهدف إلى إنشاء اقتصادات دائرية داخل البلدان، من خلال إعادة التدوير وإعادة الاستخدام بطريقة كفيلة لإنشاء قيمة مشتركة لصالح الجميع.

وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، تعد نستله عضواً في ائتلاف "مشروع التعاون والابتكار في مجال الاقتصاد الدائري للبلاستيك" الذي يحظى بالدعم الحكومي في أبوظبي، ويضم مجموعة من الجهات الحكومية ومنظمات غير الحكومية وشركات القطاع الخاص المحلية والعالمية، وجميعها تلتزم بالقضاء على مشكلة التلوث بالنفايات البلاستيكية الناجمة عن مواد التغليف والتعبئة.

وفي عام 2020، أطلقت نستله مبادرة "دورنا" في القاهرة بهدف تشجيع إعادة تدوير مواد التغليف البلاستيكية والارتقاء بالمنظومة البيئية في مصر. وبالتعاون مع وزارة البيئة المصرية وشركة CID للاستشارات وشركة PayMob، تهدف المبادرة إلى تشجيع عمليات جمع البلاستيك من خلال جامعي النفايات التقليديين لاسيما أنهم يعدون ركيزة أساسية في سلسلة القيمة.

وختم عجل: "نحن نعلم أننا لا نستطيع تحقيق صافي صفر بمفردنا". "سنواصل العمل مع المزارعين والموردين وقطاع الصناعة والموظفين والمستهلكين والحكومات والمنظمات غير الحكومية والمجتمعات التي نعمل فيها ، لصياغة مستويات جديدة وأعمق من المشاركة في قضايا المناخ."

العلاقات الاعلامية
ليال دلال
[email protected]
00971559803757

نبذة عن شركة نستله في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

يعود إرث وتاريخ نستله في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أكثر من 100 عاماً، عندما تمت أول عملية بيع لمنتجات دقيق الحبوب للأطفال في مصر. واليوم، تدير نستله 25 مصنعاً للأغذية والمشروبات في 19 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتوفر فرص عملٍ مباشرة لأكثر من 15 ألف موظف يلتزمون جميعاً بهدف الشركة في "تحسين جودة الحياة والمساهمة في بناء مستقبلٍ صحي أكثر". كما تساهم الشركة أيضاً بمنح فرص عملٍ غير مباشرة لآلاف آخرين من مختلف البلدان في المنطقة.

تضم قائمة منتجات نستله في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من 60 منتجاً مبتكراً لمختلف الفئات: منتجات الحليب وغذاء الرضّع، والقهوة، ومبيضات القهوة، والحلويات والسكاكر، وعبوات المياه، وحبوب الفطور، ومنتجات الطهي، وهيلث ساينس، وطعام الحيوانات الأليفة وغيرها من المنتجات. وذلك تحت علامات تجارية متعددة مثل: نستله نيدو، ونستله سيريلاك، ونستله نان، وS-26، وبروجرس، ونسكافيه، ونسبريسو، وبونجورنو كافيه، وكوفي مايت، وكيت كات، وماجي، ونستله فيتنس، ونستله جرين دور، ونستله بيورلايف، وأوبتيفاست، وبورينا فريسكيز.

للمزيد من المعلومات ، يمكنكم زيارة:

الموقع الرسمي: www.nestle-mena.com
فيسبوك: https://www.facebook.com/NestleMiddleeastNorthafrica
تويتر: https://twitter.com/nestleme
يوتيوب : https://www.youtube.com/c/NestléMENA